جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية تعقد يومين تدريبيين حول القيادة، التفاوض، التخطيط لحملات ومبادرات المناصرة

There is an attachment
attach_fileAttachment

 

التاريخ: 18 آب 2021، فلسطين

اختتمت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية يوم الأحد، 15 آب 2021، في مطعم الزوادة برام الله، يومين تدريبيين حول "القيادة، التفاوض، التخطيط لحملات ومبادرات المناصرة". حيث يأتي اللقاء ضمن أنشطة مشروع " تعزيز المشاركة السياسية للمرأة الفلسطينية وزيادة تأثيرها في المجتمع الفلسطيني"، الذي تنفذه الجمعية بتمويل من حزب الوسط السويدي CIS.

حضر التدريب، الذي استمر على مدار يومين متتاليين، 21 شاب وشابة من أعضاء المنتدى الشبابي الذي شكلته الجمعية في الجزء الاول من عام 2021 من مختلف محافظات الضفة الغربية.

يهدف التدريب الى تمكين الشباب والشابات ليكونوا رواد للتغيير ومؤثرين في المواقف الاجتماعية اتجاه حقوق الشباب والنساء في مجال المشاركة السياسية وقضايا مساواة النوع الاجتماعي والديمقراطية. على مدار يومين من التدريب، تمكنت خبيرة الاعلام أ. نهاد أبو طعيمة، من تزويد المتدربين/ــات بالمهارات والمعارف في مجالات القيادة، التفاوض، الضغط والمناصرة والتخطيط لمبادرات المناصرة.

 

أحد المتدربات أ. أزهار خلف قالت: "من خلال التدريب، اكتسبنا خبرة أكبر في مجال تطوير الحملات، الشروط والأساسيات والمخرجات وأهمية التأثير والنتائج الايجابية للمستهدفين والمستهدفات من الحملات. فعلاً كانت تجربة غنية اكسبتنا خبرات مهمة"

مصعب أبو نعمة أضاف: "خلال الدورة، نجحت في تطوير قدراتي في إدارة النقاش، أصبحت أملك المهارات التي تؤهلني لقيادة وإدارة حملة مناصرة. إن القضايا التي تمت إثارتها خلال اليومين، قضايا مهمة جداً ومثرة في حياة جميع النساء والشباب".

كما تحدثت أ. تقوى البلوي: "المميز في هذه الدورة أنها جمعت بين النوع الاجتماعي وانشاء حملات المناصرة الرقمية، بالإضافة الى التركيز على مصطلحات مهمة مثل الجنسانية والضغط والحشد من خلال الحملات والقضايا التي يهتم بها الجمهور في الشارع الفلسطيني، والتي تُشكل ضرورة في الأجندات الوطنية الفلسطينية".

ومع نهاية اللقاء، أوصى المشاركين/ـات بإشراك الشباب والنساء في مثل هذه الحملات وتشجيعهم على التطوع لما لها من أهمية في إحداث التغيير المجتمعي وكذلك التغيير على المستوى الشخصي.